الدرس 6 ادم و يسوع

Arabic
(رومية 5)
Year: 
2017
Quarter: 
4
Lesson Number: 
6

الدرس 6 ادم و يسوع

(رومية 5)

Copr. 2017، بروس N. كاميرون، J.D. جميع المراجع الكتاب المقدس هي النسخة الدولية الجديدة (نيف)، كوبر. 1973، 1978، 1984 جمعية الكتاب المقدس الدولية، ما لم يذكر خلاف ذلك. وتستخدم الاقتباسات من نيف بإذن من زوندرفان الكتاب المقدس الناشرين. تم العثور على إجابات مقترحة بين قوسين. إذا كنت تتلقى عادة هذا الدرس عن طريق البريد الإلكتروني، ولكن فقدت أسبوع واحد، يمكنك العثور عليه عن طريق النقر على هذا الرابط: http://www.GoBible.org. صلوا لتوجيه الروح القدس كما كنت دراسة.

 

المقدمة:  هل تريد ان يكون لديك سلام اكثر في حياتك؟ القلق، الفزع، والخوف هم العوامل الرئيسية في حياة العديد من الناس. الانجيل يوعدنا  بالسلام. ولكن, لماذا؟ السبب الرئيسي هو ان الله يحبنا. حاكم الكون كله يحبنا! كيف حدث هذا؟ دعونا نغوص اكثر في دراستنا عن رسالة بولس الرسول لاهل رومية ولنتعلم اكثر!

 

  1. سلام

 

  • اقرأ رومية 5: 1-2. ماهو الذي يعطينا السلام من الله؟ (النعمة – التبرير من خلال الايمان.)
  1. رومية 5: 2 يقول "قد صار لنا الدخول." الدخول الى اين او من؟ (الدخول الى النعمة, الدخول الى الله! اذا يكون لديك اي شيء تخاف منه, فهو الله. بولس الرسول يكتب ان النعمة تعطينا السلام عندما نأتي لله.)
  2. رومية 5: 2 يقول ايضا اننا "نفتخر على رجاء مجد الله." انا يعجبني السلام. ولكن, انا افضل الفرح. ماذا تعتقد هو الرجاء مجد الله؟ (انا اعتقد ان هذا وعد السماء والارض من جديد. اذا تأخذه من "المنظر الطويل" على ضيقاتك الحالية, يمكنك الحصول على السلام, ولكن أكثر من ذلك يمكنك أن نفرح في نهاية المطاف من الأشياء.)
  • اقرأ رومية 5: 3-4. بولس الرسول يكتب عن الفرح في وقت الضيق. هذا صعب للفهم. كيف يقول لنا بولس الرسول انه شيء ممكن؟ (بولس الرسول يقول لنا ان الضيقات تقودنا الى حلقات من التحسن السلوكي يقود الى "الرجاء.")
  1. انا أرى انه يوجد مشكلة يجب ان نحلها. رومية 5: 1-2 يقول لنا ان قبول النعمة تقود للفرح "في الرجاء مجد الله." لما لا نأخذ الطريق للرجاء بدل الضيقات, والمثابرة, في طريق الى الرجاء؟
  2. هل يوجد طريق صعب وطريق سهل للرجاء؟ لما لا نأخذ الطريق السهل؟ (بولس الرسول لم يقول لنا ان التبرير بالايمان تجعلنا محررين من الضيقات. هو يقول انها تقودنا للسلام والرجاء. عندما ندخل في الضيقات, يمكننا ان نفرح وذلك بسبب اننا نعرف انه لا يمكنه ان يدمر رجاءنا, بدلا يقودنا للرجاء.)
  • اقرأ رومية 5:5. هل قمت بإنجاز هدفك يوما ما ووجدت انك لم ترضى مثل ما اعتقدت انك سوف تكون؟ هل سنكون خائبين الامل عندما نصل لمرحلة الرجاء؟ (لا.)
  1. لما لا؟ ("لان محبة الله انسكبت في قلوبنا بالروح القدس." انا لست متأكد كيف هذه متصلة بالرجاء, ولكن دعونا نتلعم عندما بولس الرسول يكمل عن كتابة هذه المسألة.)
  1. المحبة

 

  • اقرأ رومية 5: 6-8. ماهو الذي يجعل يسوع بإعطائه حياته من اجلنا شيء جدا غير عادي؟ (بولس الرسول يقترح انه غالبا ما يكون قرارا عقلانيا – نعطي حياتنا فداء شخص ما سيجعل التضحية جديرة بالاهتمام. ولكن يسوع مات من اجل الخطاة. هو مات من اجل المتوفيين على اي حال.)
  1. لاحظ ان رومية 5: 6 تقول ان يسوع مات من اجلنا "أذ كنا بعد ضعفاء." كيف هذا يضيف لطبيعة يسوع الغير عادية عندما ضحى بدالنا؟
  • الان دعونا نعود للعبارة في رومية 5:5 عن كيف الرجاء يخيب ظننا لان الله "سكب محبته في قلوبنا." ما عدا رومية 5: 6-8, هل الان سهل اكثر للاستوعاب؟ (الله احب ومات من اجلنا ونحن غير مستحقين ذلك, عندما قراره كان غير عقلاني. هذا يحمسنا اكثر لاننا لا نحتاج "لكسبه" والاساس لرجاءنا في السماء. مثل الخلاص, هي عطية مجانية. وكذلك, يمكننا ان نفرح ونحن على يقين من ذلك!)
  1. نحن لا نريد ان ننسى ان الروح القدس هو مكون الوعد في رومية 5:5. ماهو عمل الروح القدس؟
  • اقرأ رومية 5: 9-11. الاية 11 تقول لنا بأننا "نلنا به المصالحة." ما هي "المصالحة؟" (انها استعادة الصداقة. مما تتسبب في شخصين ليكونوا اصدقاء مرة اخرى.)
  1.  انا ارى الله محب و كريم حتى في العهد القديم. لماذا يكون الله غير ودي من أي وقت مضى بالنسبة لنا؟ (رومية 5: 9 يقول بأننا "نخلص به من الغضب." هذا يجب ان يعني أن الله غاضب من كثرة الخطيئة في العالم. هذا يجب ان يعني بأن كمال و قداسة الله لا يمكن بأن تتنافس مع الخطيئة. وكذلك, مثل ما قبل وكنا بعد خطاة لم نكت محميين تحت تضحية يسوع, كنا غير منافسين مع الله.)
  • اقرأ رومية 5: 12. من هو مصدر مشكلة خطيئتنا؟ (هو "بإنسان واحد" يجب ان يكون ادم.)
  1. هل هذا غير عادل بالنسبة لك؟ هل يجب خطيئة ادم تسببك بأنك تخسر الابدية؟ (اية 12 تزيد ايضا "اذ اخطأ الجميع." انت تستحق الموت الابدي لانك اخطأت.)
  • اقرأ رومية 5: 13-14. هل وجد وقت من خطيئة ادم حتى الان لم نرى خطيئة في العالم؟ (لا. فأنه حتى قبل ما كان الناموس, كانت الخطية في العالم.)
  1. ماذا يعني بولس عندما يقول "على ان الخطية لا تحسب ان لم يكن ناموس؟"
  • اذا بولس الرسول يعني بأن الخطية لا تعاقب, كيف نفسر حدث قايين و الطوفان؟ قايين عاقب بسبب القتل وكذلك الذين رفضوا بان يدخلوا السفينة قد عاقبوا. فكيف نفسر هذه؟ ( "تحسب" لشيء ما يعني بأن تسجله وان تضعه في ترتيب منظم. انا اظن بأن بولس يحاول ان يقول بأننا لم يكون لدينا ترتيب منظم في الخطية من قبل الوصايا العشرة. ولكن, الخطية لا زالت موجودة و البشر ما زالوا يموتون نتائج دخول الخطية في عالمنا.)
  • اقرأ رومية 5: 15 واقرأ اخر اية رومية 5: 14 مرة اخرى. من هو "الاتي" الذي هو مثال من بعد ادم؟ (يسوع!)
  1. كيف يمكن ان يكون هذا صحيحا؟ ( خطية ادم الوحيدة غطست الجميع في الخطية. حياة, موت وقيامة يسوع نشلتنا من الخطية – ان قبلناها.)
  • اقرا رومية 5: 16. رومية 5: 15 تقول لنا "ولكن ليس كالحطية هكذا ايضا الهبة," و رومية 5: 16 يعيد ويقول :هبة الله" ليس مثل "أثر خطية انسان واحد." ماهو الاختلاف؟ (على مستوى عادي, بأنسان واحد أتت الخطية, وبأنسان واحد بواحد الحياة. إذا كان هذا عن نوعية المناشف الورقية، أو كفاءة الإسفنج، خطية ادم الوحيدة خلقت كابوس. ولكن, عمل يسوع على الصليب نشل جميع خطايانا. فمن الخطية الواحدة مقابل فني الكثيرين.)
  1. دعونا ننظر لأخر مقطع من رومية 5: 16. ما الذي جلبه عمل يسوع في حياتنا؟ (تبررنا.)
  • قبل فترة قرأت تصريح بأن يسوع بسهولة قد محى خطايانا. مع ذلك, نحن نحتاج بأن نزيد شيء حتى يكون لنا علاقة صحيحة مع الله. ماذا تقول هذه الجملة عن هذه الفكرة؟ (يسوع يجلب التبرير. في محاولتنا لإضافة أعمالنا كأنه مثل تعليق بعض المجوهرات الرخيصة  على رداء الكمال في البر معطى لنا من قبل يسوع.)
  • اقرأ رومية 5: 17. ماذا ننال من عطية يسوع؟ (الحياة!)
  1. ماذا تزيد هذه الاية على نقاشنا عن موت يسوع "تصفير" (فنى) كل خطايانا؟ (انها تقول بأن يسوع يجلب لنا "عطية البر." يسوع ليس بسهولة فنى خطايانا. هو يجلب لنا ايجابية عطية البر.)
  • اقرأ رومية 5: 18-19. عندما تبدأ تقرأ تشعر وكأنه الاية تقول بأن ادم تلقائيا جعلنا جميعنا خطاة, وبيسوع تلقائيا جميعنا خلصنا. هذا هو صحيح بأن الجميع مخلصين؟
  1. لاحظ بأن ترجمة فانديك تشير الى "دينونة جميع الناس," وبعد ذلك "هكذا ببر واحد صارت الهبة الى جميع الناس." هذا يعني ليس الجميع مخلصين, ولكن "الكثير" مخلصين. المشكلة انه في الترجمة اليونانية الكلمة المستخدمة "للكل" هية نفس الكلمة المستخدمة "للكثير." فكيف هذا يأثر على نظرتك؟ (اقرأ رومية 3: 22. بولس بسهولة يقول ان الخلاص بالايمان هو متاح للجميع. انه لم يقول بأن الخلاص يأتي للذين لم يقبلوا حياة, موت وقيامة يسوع.)
  • اقرأ رومية 5: 20-21. لماذا الله يسمح بأن الخطية تزداد؟ (انا اظن هذا يعني ان فهمنا عن الخطية قد ازداد. لقد فهمنا اكثر كيف انه الله يردينا بأن نعيش.)
  1. هل هو شيء سيء بأن الخطية تزيد؟ (لا, لان النعمة تزداد اكثر.)
  2. ماهي نتجية الذين يؤمنون ان يسوع هو الله و قد قبلوا بما فعله يسوع من اجلنا؟ (سوف يكون لنا الحياة الابدية.)
  • صديقي, الحياة الابدية هي الرجاء في فرحنا. وهذا ما يعطينا السلام في حياتنا. الخطية تجلب الحماس, ولكن الطاعة, والثقة بالله, والايمان بالنعمة, يجلب لنا السلام. لما لا تختار السلام اليوم؟
  1. الاسبوع القادم: التغلب على الخطية.